الريادي زياد صالح بكري

بدأ بفكرة بسيطة جعلت مشروعه من أنجح المشاريع

الريادي زياد : التسليف موّلني ، وأسعى لتأسيس مركز لتأهيل الشباب ...

زياد بكري أحد الشباب الطموح الذين دخلوا مجال الأعمال الحرة عبر فكرة بسيطة جعلت مشروعه من المشاريع الناجحة والقابلة للتطور والتوسع يوما بعد يوم . هذا الشاب هو أحد الذين استفادوا من دعم البنك السعودي للتسليف والادخار عبر معهد ريادة . بدأ الشاب مشروعه بهمة عالية وطموح منقطع النظير ودرس زيادة الطلب المتزايد على السقالات وأدوات البناء فقرر العمل بنفسه على تأجير ونقل وتركيب السقالات للمستفيدين حسب الطلب . إنه الشاب زياد بكري صاحب مؤسسة سُبل العمران وهو من سكان المدينة المنورة . حوارنا معه حوار يرصد فكرة المشروع وموقعه في السوق المحلي ومعلومات أخرى فتابعوه معنا خلال هذه السطور ..

تحدث عن مشروعك .

مشروع تأجير السقالات بسيط جدا حيث نقوم بتأجير السقالات والدعامات لمدة معينة واسترجاعها سليمة بعد انقضاء المدة . كما يشمل ذلك نقل وتركيب السقالة حسب رغبة العميل.


كيف بدأت فكرته ؟ وما سبب اختيارك له ؟

من واقع دراسة للسوق المحلي ومراقبة الطلبات المتزايدة على السقالات والأدوات البنائية وجت أن الفرصة سانحة للمشاركة والخوض في هذا النوع من الاستثمار مجاراة للنهضة العمرانية المحلية المتزايدة .

كيف سمعت عن تمويل بنك التسليف ؟
بعد البحث والسؤال توصلنا إلي معهد ريادة الأعمال الوطني والذي من خلاله حصلت على تمويل من البنك السعودي للتسليف والادخار .
كيف وجدت هذا التمويل وكم كان مبلغه؟


رغم الأوضاع الحالية نجد أن المشروع جيد بالنسبة للسوق الحالي ، وقد كان مبلغ التمويل (255000 ) ريال ويشمل ذلك الإيجارات من مستودع ومحل وسيارة للتحميل .


ما وضع مشروعك الآن ؟ وهل وفّر لك مستوى دخل مرضي ؟

الحمد لله على نعمته ، المشروع مرضي ووضعه في السوق جيد الدخل جيد ولله الحمد .


ما الكلمة التي ترغب توجيهها للشباب وتحديداً المقبلين على خوض عالم المال والأعمال ؟

أن من أهم ما يقوم به صاحب العمل هو الاعتماد على الله أولاً ثم الاعتماد على النفس ، وان لا يوكل الأمر على الآخرين حتى نتعرف على كل ما هو صغير وكبير في مجال عملك وتخصصك بمشروعك .

اعمل بيدي وأقوم برفع وتركيب السقالة وتوصيل السقالة للعميل وتسجيل الفواتير وبذلك أقوم بالحفاظ على مصالح عملي ومعرفة كل ما يجري فيه .


كما انصح الجميع بالتقدم بطلب تمويل مشروعك وبدون أي تردد .


ما طموحاتك المستقبلية في مشروعك ؟

طموحي بان ارتقي بفتح المجال وتوسيعه حتى أغطي احتياج السوق وتطوير المشروع بزيادة السقالات أولاً وزيادة المعدات مع التقنية المتقدمة من احدث التطورات لمعدات البناء ، وأتمكن من فتح مجال للشباب بتوظيفهم في المؤسسة والعمل بروح الفريق الواحد ، كما سأقوم إن شاء الله بتأسيس مركز تدريب الشباب وتأهيلهم إلي سوق العمل .


هل لديك كلمة تود إضافتها ؟

أتمنى من الله أن يوفقنا ويرزقنا رزقا حلال مباركا فيه ، واختم كلمتي للشباب بإبدأ مشروعك وانطلق.
شاكرين المولى عز وجل ثم الحكومة الرشيدة حفظها الله وبنك التسليف والادخار وبلادنا العزيزة الله يعزها لإتاحة هذه الفرصة للشباب .