تجهيز خطة المشروع


                                               تجهيز خطة المشروع 

ستستفيد من خطة مشروعك بطرق عدة. هذه هي بعض الأسباب لجعلك تتعامل على هذه الأداة القيمة:

1• الأول والأهم ، ستحدد وتوضح أهدافك باستخدامك لمعلومات مناسبة و التحاليل.

2• يمكن استخدامه كأداة للبيع عند التعامل مع العلاقات المهمة بما فيهم المقرضين والممولين و المصارف.

3• بإمكانك استخدامها لالتماس الآراء و النصيحة من الناس بما فيهم الذين يعملون  في نفس حقل مشروعك حيث يقدمون لك بكل رحابة صدر نصيحة قيمة.

4. في الغالب فان المبتدئون يشكل مقدمة (طريقتي) دون الاستفادة من مشاركة الخبراء الذين بإمكانهم إبعادهم عن الأخطاء. كلمة (طريقتي) لها لحن عذب و لكن عند العمل قد تنتج عنها معاناة غير ضرورية.

5• بإمكان خطة مشروعك أن تكتشف النواقص ونقاط الضعف في عملية تخطيطك.

6. الأمور التي يجب أن تتفاداها في خطة عملك قم بتحديد حدود المسؤولية على المدى الطويل و المخططات المستقبلية. (المدى الطويل  ما يزيد عن سنة كاملة). من الأفضل الالتزام بالأهداف قصيرة الأمد و تعديل الخطة مع تقدم مشروعك.

7. في الغالب فان التخطيط على المدى الطويل يصبح بلا معنى لأن واقع المشروع قد يختلف عن فكرتك المبدئية.

 8. تفادى التفاؤل الزائد. لموازنة التفاؤل، كن واقعياً بشدة في تقديرك  لمتطلبات رأس المال و الوقت المحدد و المبيعات و الأرباح. تتنبأ بعض خطط المشاريع عن مقدار المال و الوقت المطلوب.

9. لا تتغاضى عن توضيح استراتيجياتك التي ستتبعها مع مصاعب المشروع.

10. استخدم لغة بسيطة في شرح القضية، واجعلها سهلة القراءة و واضحة.

11. لا تعتمد كليا على تميز مشروعك أو حتى على الاختراع المسجل. يحصد النجاح من يبدأ مشروعه باقتصاديات ضخمة و ليس اختراعات غير ضرورية.

تصميم خطة المشروع : تقدير منظم لكل العوامل و دليل لغرض و أهداف مشروعك

هذه هي بعض النقاط المقترحة لإضافتها إلى خطتك:
•تصور التقرير: اشرح و وضح أهدافك المستقبلية.
•الناس: ستكون أهم عنصر  لنجاحك، ركز على جعل تجاربك السابقة قابلة للتطبيق لمشروعك الجديد. جهز سيرة ذاتية لنفسك و واحدة لكل شخص مشارك معك ضمن مشروعك المبدئي. كن واقعيا و تفادى الضجة، سيتم قراءة هذا الجزء من خطة مشروعك بحذر من قبل الأناس الذين ستتعامل معهم من ضمنهم المقرضين و الممولين و البائعين. تتوفر قوالب لكتابة السيرة الذاتية في المكتبة و "كينكوس" و الانترنت تحت اسم (السيرة الذاتية).

على أية حال ، لا تستطيع أن تكون شخصا آخر غير نفسك ، إذا كنت تعاني من نقص القدرة على تنفيذ الوظيفة الرئيسية ، أضف هذا إلى خطة مشروعك. على سبيل المثال ، إذا كنت تعاني من نقص في القدرة على تدريب الموظفين ، أضف تفسيرا عن كيفية معالجة هذا النقص. بإمكانك أن تضف شريكا إلى خطتك (تم شرحه في فسم 4) أو تخطط لتعيين موظفين رئيسيين يحملون المهارات التي لا تملكها. قم بإضافة السير الذاتية عن جميع الإدارات المقصودة.

 ملخص للمشروع : قدم ووصف لمشروعك  و كيف ستخطط له بشكل صحيح. حاول التركيز على السوق الذي تعزم إلى خوضه.

•تقدير القيمة الاقتصادية: قم بتجهيز تقدير القيمة للبيئة الاقتصادية الذي سيكون مشروعك جزءا منها. اشرح كيف سيكون مشروعك مناسبا للمنظمة و نوع الناس الذي ستتعامل معهم. إذا كان هذا مناسبا، قد بتجهيز إحصائيات السير و المسح السكاني المتوفرة في أقسام التخطيط المحلية.

•تدفق تقدير القيمة المالية: ارقق تقدير تدفق المال لسنة كاملة و التي تدمج متطلبات رأس المال (تم شرحه في الدرس رقم 7)، أرفق تقديرك للأخطاء و كيف تخطط لمعالجة المشاكل.

•قم بإضافة خطة التسويق الخاصة بك و الخطط المنتشرة.

•قم بزيارة المواقع الحكومة الالكتروني المناسبة مثل إدارة المشاريع الصغيرة. راجع المصادر في الصفحة الرئيسية للموقع.
ست خطوات لخطة مشروع مميزة
يواجه المبتدئون صعوبة في كتابة خطط المشروع. سيساعدك هذا بأكثر من طريقة، لذا لا تتخطى هذه الخطوة أيضاً!. للتسهيل عليك، هذه هي الخطوات الست التي ستمكنك من الحصول على خطة جديرة بالاهتمام:

1- قم بكتابة الفكرة الرئيسية لمشروعك
2- قم بجمع كل المعلومات الممكنة لقابلية التنفيذ و تخص فكرة مشروعك
3- قم بالتركيز و صقل فكرتك التي تعتمد على المعلومات التي قمت بجمعها
4- قم بتلخيص تخصصات مشروعك باستخدام أسلوب تعامل مفيد (ماذا، أين، لماذا، كيف).
5- تذكر الوقت لنكون أداة قيمة في التعامل مع العلاقات العملية المهمة بالنسبة لك.
6- قم بمراجعة نماذج الخطط المقدمة و قم بتحميل القالب على مستند معالجة النصوص وقم بتعبئة وأنت تتقدم خلال الحلقة.

قم بالتأكد ما إذا كانت خطتك تشتمل على العوامل الضرورية التالية التي ستنتج مشروعا ناجحاً:

•الفكرة السليمة للمشروع. يخطئ العديد في هذه النقطة في عدم انتقاء المشروع المناسب للبدء به. أفضل طريقة لتتعلم عن مشروعك القادم هي أن تعمل في مشروع شخص آخر قبل البدء بمشروعك الخاص. قد توجد فجوة بين فكرتك في المشروع الجيد و الواقع.

العوامل الضرورية لخطة المشروع
•تفهم السوق. من أفضل الطرق لاختبار إدراكك هو اختبار المنتج في السوق. فإذا كنت تعتقد أن لديك أفضل تصاميم الطائرات الورقية. فقم أولاً بصنع مجموعة يدوياً ومحاولة بيعها.

•الصناعة الصحية و المتوسعة و المستقرة. تذكر دائماً أن بعض الاختراعات العظيمة على مر العصور كالطائرات و السيارات لم تنتج عن فائدة اقتصادية لكثير حاولوا القيام بعمل رائع ضمن هذه التطورات العظيمة. على سبيل المثال ، تراكمات  صناعة الطائرات  منذ أن طار ويلبر رايت في أول طائرة هي أقل من الصفر. (تخسر الطائرات الجوية أكثر من ما تربح). سينجح من يجد مشروعا باقتصاد ضخم و ليس من الضروري أن يكون اختراعا مميزاً أو لم يرد مثله على الجنس البشري.

• قابلية الإدارة. ابحث عن أناس تحبهم و تعجب بهم ، ممن يتحلون بالقيم و الأخلاق الحميدة ، ولديهم المهارات الكاملة. خطط لتعيين موظفين يملكون المهارات التي لا تملكها ، و اعرف قدراتك المتميزة و ابحث عن قدرات الغير لتحويل نقاط الضعف لديك إلى قوة.

•القدرة على إدارة الأموال. سوف تتعلم مستقبلا بأهمية أن تكون مؤهلا في المحاسبة وبرنامج الحاسوب و إدارة رأس المال. بعض المبتدئين ليس لديهم خلفية عن المحاسبة ، ويتوجب عليهم العودة إلى المدرسة و تعلم هذه المهارات. هل تراهن على فوزك في لعبة و أنت لا تعلم كيفية الحفاظ على أعلى درجة حصلت عليها ؟ يخطئ الناس في هذا الأمر دائما عند قيامهم بمشروع.

•التركيز الملائم للمشروع. إذا كنت تفكر في منتجات أو خدمات محددة ستجد أن المتخصصين سينفذون الأمر بشكل غير متخصص. لا تنجح في أمر تستطيع عمله حتى تتجنب منافسة شخص بسعر أقل.

المصدر : مقالة خطة المشروع موقع بنك الرياض
http://riyadbank.smetoolkit.org/arabic/ar/content/ar/612/%D8%AE%D8%B7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B4%D8%B1%D9%88%D8%B9